نصائح وارشادات

أعراض فيروس كورونا واهمية تعقيم المنزل

لم يكن العالم يتخيل وهو يترقب بداية عام 2020 أنه سوف يكون العام الأكثر حزنًا، وأنه سيشهد انتشار فيروس هو الأسوأ من نوعه، من سوق شعبي للمأكولات البحرية في أحد المدن الصينية، إلى جميع أنحاء العالم، بدأ فيروس كورونا المستجد  في احتلال العناوين الرئيسية في جميع أخبار العالم بسبب السرعة غير المسبوقة لانتقاله، قد يكون من الضروري الآن أن تتعرف أكثر على أعراض فيروس كورونا وأهم طرق الوقاية منه.

أهم أعراض فيروس كورونا

بدأ انتشار فيروس كورونا من الصين، في ديسمبر 2019 إلى دول بعيدة مثل الولايات المتحدة والفلبين ، أثر الفيروس (المسمى رسميًا بالفيروس التاجي – CoV-2) على عشرات الآلاف، مع ارتفاع معدل الوفيات الآن إلى أكثر من 4000.

و بعيدًا عن الذعر العالمي الذي قد يصيبك من متابعة الأخبار حول هذا الفيروس ، فمن غير المحتمل أن تصاب بكورونا  إلا إذا كنت على اتصال مع شخص تأكد أنه مصاب بالفيروس.

ولأن فيروس كورونا المستجد COVID-19 لا زال غامضًا من الناحية الطبية، فإن كل يوم يكتشف الأطباء الجديد حول هذا الفيروس، ومن أهم ما نستطيع أن نجزم به حتى الآن ما يلي:

أن فيروس كورونا COVID-19 قد لا يسبب أي أعراض في البداية، حيث يمكن حمل الفيروس لمدة يومين أو حتى أسبوعين، دون ملاحظة الأعراض على المريض.

تتضمن بعض الأعراض الشائعة لفيروس كورونا ما يلي:

  • ضيق في التنفس
  • الإصابة بسعال يزداد حدة بمرور الوقت
  • حمى وارتفاع تدريجي في درجة الحرارة

ومع ذلك لا تزال القائمة الكاملة للأعراض قيد التحقيق، وإن كانت هذه الأعراض مشابهة إلى حد كبير للأعراض الشائعة للأنفلونزا والتي من أهمها: السعال ـ سيلان أو انسداد الأنف ـ العطس ـ إلتهاب الحلق ـ الحمى ـ صداع الراس ـ الاعياء ـ القشعريرة ـ آلام الجسم.

الإجراءات التي يجب اتخاذها عند الاشتباه في الإصابة بالفيروس

إذا ثبتت إصابتك بفيروس كورونا، أو إذا كنت تشتبه في إصابتك بالفيروس، توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بإتباع الآتي:

  • الاتصال الفوري بالأرقام الخاصة بالطوارئ في البلد التي تعيش بها، وعدم مغادرة المنزل لأي سبب، حتى تتمكن الجهات الطبية من اتخاذ الخطوات اللازمة للتحضير لزيارتك وحماية الآخرين من التعرض المحتمل للفيروس.
  • ارتداء القناع الواقي والعزل الذاتي في أحد غرف المنزل.

طرق الوقاية من فيروس كورونا

مصدر الفيروس وأسباب العدوى

  • يندرج فيروس كورونا في فئة الفيروسات التاجية، و هي فيروسات حيوانية المصدر، هذا يعني أنها تتطور في الحيوانات أولاً قبل أن تنتقل إلى البشر، ولكي ينتقل الفيروس من حيوان إلى بشر ، يجب على الشخص أن يكون على اتصال وثيق مع حيوان يحمل العدوى.
  • بمجرد تطور الفيروس في البشر، يمكن أن ينتقل من شخص لآخر من خلال قطرات الجهاز التنفسي ( المادة الرطبة التي تتحرك في الهواء عند السعال أو العطس)، حيث توجد بها المادة الفيروسية والتي يمكن استنشاقها ووصولها إلى الجهاز التنفسي (القصبة الهوائية والرئتين) ، مما يؤدي إلى الإصابة.
  • ويعتقد الباحثون أن الفيروس ربما يكون قد انتقل من الخفافيش إلى حيوان آخر – إما ثعابين أو بانجولين – ثم انتقل إلى البشر، من المحتمل أن يكون قد حدث ذلك الانتقال في سوق المواد الغذائية المفتوحة في ووهان ، الصين.
  • وطبيًا يسمى فيروس كورونا بالفيروس التاجي وذلك نسبةً إلى الطريقة التي يبدو عليها تحت المجهر، فكلمة كورونا تعني “التاج” ، وعند فحص الفيروس عن كثب ، يكون للفيروس الدائري “تاج” من البروتينات تسمى بيبلومرز تبرز من مركزها في كل اتجاه، تساعد هذه البروتينات الفيروس على تحديد ما إذا كان يمكن أن يصيب مضيفه.
  • وما يجعل الفيروس التاجي الجديد (كورونا) أمرًا جديرًا بالاهتمام هو أنه لم يتم تطوير علاج أو لقاح للمساعدة في منع انتشاره السريع من شخص لآخر.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة

يبدو أن كبار السن هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا، حيث وجدت التقارير الطبية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية (WHO) أن متوسط ​​عمر الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس التاجي كان حوالي 45 عامًا وأن أكثر من ثلثي هؤلاء الأشخاص كانوا من الذكور.

كيف يتم تشخيص الإصابة بفيروس كورونا؟

يمكن تشخيص الإصابة بفيروس كورونا COVID-19 بشكل مشابه للأمراض الأخرى التي تسببها العدوى الفيروسية: باستخدام عينة دم أو لعاب أو أنسجة، وعلى سبيل المثال، في أمريكا ، يوجد 78 مختبرًا محليًا للصحة العامة عبر 50 ولاية اختبار مصدر موثوق به ، مع القدرة الحالية على اختبار 75000 شخص.

ومع ذلك فإن الدول المختلفة سيكون لها قدرات وسياسات مختلفة ، ولكن يمكن للأطباء الاستعانة بتلك المختبرات لمعرفة كيفية اختبار مرضاهم.

يتم التشخيص أولا بسحب عينة من دم المريض باستخدام إبرة أو استخدام قطعة قطن لأخذ عينة صغيرة من اللعاب أو إفرازات الجهاز التنفسي من الأنف أو من الحلق، ثم يتم إرسال العينة إلى منشأة اختبار للتأكد من وجود مواد فيروسية أو أجسام مضادة تستجيب للفيروس.

اعراض فيروس كورونا

العلاجات المتوفرة لفيروس كورونا

لا يوجد حاليًا علاج معتمد بشكل خاص لـفيروس كورونا COVID-19 ، ولا يوجد علاج للعدوى ، على الرغم من أن العلاجات واللقاحات قيد الدراسة حاليًا، بينما تركز العلاجات الحالية على إدارة الأعراض أثناء تطور الإصابة بالفيروس.

وتتضمن بعض العلاجات الحالية لفيروس كورونا والفيروسات المشابهة مثل سارس ما يلي:

  • هيدروكسي كلوروكوين يقال انه اعطي مؤشرات شفاء ايجابية
  • الأدوية المضادة للفيروسات أو الفيروسات الرجعية.
  • دعم التنفس ، مثل التهوية الميكانيكية.
  • المنشطات للحد من تورم الرئة.
  • عمليات نقل بلازما الدم.

المضاعفات المحتملة لـفيروس كورونا COVID-19

إن أخطر المضاعفات التي تصيب المريض بفيروس كورونا، هي نوع من الالتهاب الرئوي الذي يسمى (NCIP) وهو التهاب رئوي حاد.

حتى الآن ، يعد الالتهاب الرئوي هو المضاعفات الوحيدة المرتبطة بشكل خاص بفيروس كورونا المستجد، وقد لاحظ الأطباء المضاعفات التالية لدى الأشخاص المصابين بالفيروس:

  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)
  • عدم انتظام ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب)
  • صدمة قلبية وعائية
  • ألم عضلي شديد (ألم عضلي)
  • إعياء
  • تلف القلب أو النوبة القلبية

طرق الوقاية من فيروس كورونا

أفضل طريقة لمنع انتشار العدوى هي تجنب أو الحد من الاتصال بالأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض أو أي عدوى تنفسية، ثاني أفضل شيء يمكنك القيام به هو ممارسة النظافة الجيدة لمنع البكتيريا والفيروسات من الانتشار.

نصائح هامة للوقاية من فيروس كورونا

  • غسل اليدين بالماء الدافئ ونوع من مناسب من الصابون الطبي المطهر، وذلك بشكل متكرر لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • لا يجل لمس الوجه أو العينين أو الأنف أو الفم قبل غسل اليدين.
  • لا يجب مغادرة المنزل في حالة الشعور بالمرض أو وجود أعراض البرد أو الأنفلونزا.
  • في الأماكن العامة لا يجب الاتصال بالأشخاص عن قرب، حافظ على مسافة لا تقل عن 2 متر بينك وبين أي شخص، خاصة من يظهر أعراضًا للمرض.
  • يجب تغطية الأنف عند العطس أو السعال، تخلص من أي مناديل تستخدمها على الفور.
  • تنظيف أي أشياء يتم لمسها كثيرًا، مع استخدام المطهرات على أشياء مثل الهواتف وأجهزة الكمبيوتر والأواني وأدوات المائدة ومقابض الأبواب.

التوقعات الطبية لبقاء وانتشار فيروس كورونا

أولا وقبل كل شيء ، لا داعي للذعر، فإن اتباع إرشادات النظافة البسيطة يساعد على منع الإصابة بهذا الفيروس وغيره من الفيروسات، ويبدو الفيروس التاجي المستجد مخيفًا على الأرجح عندما تقرأ الأخبار عن الوفيات الجديدة والحجر الصحي وحظر السفر.

كيف تمنع انتقال فيروس كورونا إلى منزلك

عدم اكتشاف علاج يمكنه التصدي للإصابة بفيروس كورونا أو العلاج منه،  يجعل المسئولية على الأفراد أكبر في وقاية أنفسهم وعائلاتهم ضد هذا المرض، ولأن النصيحة الأولى التي توصي بها الجهات الطبية فيما يتعلق بالوقاية من المرض، هي البقاء في المنزل، فإنه من الضروري أولا ضمان خلو المنزل من أي شيء قد يجلب الإصابة، وطريقنا الوحيد لذلك هو التنظيف القياسي والتطهير الشامل للمنزل والأثاث ، والذي يكون من خلال النقاط الآتية:

1ـ استخدام المطهرات الكيميائية لتعقيم المنزل

  • استقرت الأوساط الطبية على اثنين من المطهرات الأكثر فعالية،والتي من السهل العثور عليها في المتاجر، وهما الكحول لتعقيم الأيدي، والكلور لتعقيم الأرضيات والأسطح، حيث ينصف كل منهما باعتباره قاتل للفيروسات والكائنات الدقيقة.
  • يتم استخدام الكلور المنزلي العادي بعد تخفيفه بالماء، بإضافة 1 كوب إلى 3 لتر من الماء، لمسح الأرضيات الصلبة، ومسح الأسطح بواسطة مناشف قطنية مرطبة بهذا المحلول.
  • التنظيف القياسي للمنزل لابد أن يكون الخطوة السابقة لعملية التعقيم، إذ أنه من الضروري إزالة الملوثات عن جميع الأسطح وتهيئتها للمعالجة، فيتم أولا تمرير المكنسة الكهربائية على جميع الأسطح والأرضيات، والأثاث لسحب أي غبار، مع التركيز على تنظيف الأركان والزوايا، وإزالة البقع، وخاصة البقع الثقيلة التي قد تحجب وصول المطهرات إلى الأسطح والتغلغل في مسامها، مثل البقع الدهنية التي تغطي أسطح المطابخ.
  • إذا كنت تنوي عمل صيانة منزلية استثنائية، مثل تلميع الأثاث ، أوجلي البلاط، أو صيانة أرضيات الباركيه، فإنه يجب إنهاء تلك الأعمال قبل عملية التعقيم.
  • بعد التنظيف الشامل للمنزل، يتم التركيز على عملية التطهير لجميع الأسطح، ويتم التركيز على تلك المناطق التي تُستخدم بمعدل أعلى من غيرها، فيتم رش عتبات الأبواب، والمداخل، ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة ودرابزين السلالم، وأسطح إعداد الطعام في المطبخ، ومقابض الأجهزة.

التعقيم بالبخار

  • هذا يعتمد على درجة حرارة البخار المستخدم، حيث أنه ليست جميع أجهزة التنظيف بالبخار يمكن الوثوق بها لتعقيم منزلك،  هذا يتوقف على درجة الحرارة التي يوفرها الجهاز، ودرجة الضغط التي يعتمد عليها لتوزيع البخار.
  • درجة الحرارة والضغط المرتفعتين، تضمنان قتل الكائنات الدقيقة، والبكتريا والفيروسات، بينما يساعد الضغط الذي ينفث بها البخار على وصول البخار إلى الزوايا والشقوق، ويتخلل مسام المفروشات.
  • من أكثر الأسطح المرشحة للتطهير بالبخار بفعالية، الأثاث اللين ، مثل الستائر والمراتب والكنب والمجالس، وكذلك السجاد والموكيت.
  • التنظيف بالبخار هو بمثابة تحقيق عدة أهداف بضربة واحدة، بداية من التنظيف الشامل وإزالة البقع والروائح السيئة، إلى التطهير والتعقيم المركز.

الوقاية من فيرس كورونا

أهمية الاستعانة بشركة تعقيم منازل

تتخصص العديد من شركات تنظيف منازل في تعقيم المنازل، وتوفير خدمات تطهير متخصصة لأماكن الرعاية الصحية بعقود منتظمة، حتى في الأحوال العادية، هذا النوع من الشركات مؤهل لتزويد المنازل بخدمات تعقيم احترافية، حيث يفضل الاعتماد على الخدمات المتخصصة عندما يتعلق المر بالوقاية الصحية، للمنازل والشركات والمناطق التجارية، وذلك للأسباب الآتية:

  • الوصول إلى منتجات تعقيم متخصصة ـ بالتأكيد هناك درجة أكثر قوة للتعقيم عندما يتم بشكل احترافي، من أجل ملائمة متطلبات مواجهة موجات انتشار الأمراض ومكافحة العدوى، وبالتالي يتم الاعتماد على مواد معالجة مخصصة أقوى في فعاليتها، مقارنةً بمستحضرات العناية المنزلية التقليدية.
  • الدراية بطرق التعقيم الصحيحة للأسطح والمفروشات ـ من أهم الضوابط التي يتم اتباعها عند تعقيم المنازل التركيز على مناطق الاستخدام المشترك، مثل المراحيض، ودرابزين السلالم، ومفاتيح الإضاءة، بالإضافة إلى ترك مواد التعقيم على السطح المعالج لعدة دقائق حتى يجف قبل مسح السطح.
  • استخدام المعدات المناسبة ـ تندرج عمليات تطهير المباني ضمن أعمال المكافحة المتخصصة للحشرات والميكروبات، وهذا يعني أنه يلزم أجهزة تطبيق مواد التعقيم باستخدام معدات خاصة، تضمن تعميم المطهرات على كامل الأسطح، ووصول المطهرات إلى أبعد المناطق، والأماكن الضيقة والشقوق والمسام الموجودة في المفروشات والأسطح المختلفة،حيث يتضمن ذلك استخدام مرشات ذات ضغط عالي.

ما يجب مراعاته عند اختيار شركة تعقيم المنازل

في هذه الظروف تكثر الإعلانات عن شركات تنظيف منازل توفر خدمات تعقيم المنازل، وقد يكون بعضها غير مؤهل لهذه المهمة، لذلك يجب أن يكون أصحاب المنازل على دراية بالأشياء التي يجب توقعها من خدمات التعقيم الاحترافية، والتي نجمعها في الآتي:

  • لابد أن تعتمد الشركة على مجموعة عمل متخصصة من الفنيين، وأن يكون هناك التزام بارتداء رداء عمل مناسب يغطي الجسم بالكامل، مع أحذية مطاطية للاستخدام مرة واحدة، وكذلك القفازات وأجهزة التنفس المتخصصة.
  • مراجعة أسماء مركبات التطهير التي تستخدمها الشركة والتحقق من فعاليتها ورقم التسجيل الخاص بها، ومن كونها مخصصة لمكافحة الفيروسات والعدوى.
  • أن يكون لدى الشركة آلية عمل متكاملة لمعالجة مساحة منزلك بالكامل، بداية من المرافق والغرف وحتى المناطق المفتوحة وأماكن التخزين.
  • أن يتم تطهير معدات التعقيم والتنظيف قبل استخدامها في منزلك، مع الاعتماد على موارد تنظيف يتم التخلص منها بعد الاستخدام، خاصة فيما يتعلق بأقمشة المسح وأسفنج التنظيف.
  • الالتزام بتركيزات المطهرات التي تنص عليها التعليمات المذكورة على عبواتها، لتحقيق الفعالية المطلوبة.
  • استخدام كميات المطهر اللازمة لتغطي المساحة بالكامل.

كيف تحمي عائلتك من العدوى بفيروس كورونا

عندما يأتي الحديث إلى الوقاية من فيروس كورونا وما يماثله من الفيروسات المستجدة شديدة العدوى وسريعة الانتشار، والتي لم يتم التوصل إلى علاج لها إلى الآن،  ينبغي أن تتذكر دومًا أن الرهان الوحيد هو على وعي الأفراد بضرورة الالتزام بالبقاء في المنازل، والشعور بالخطر من الأماكن المزدحمة ، فالعزل المنزلي هي الخطوة التي أثبتت فعاليتها في تجربة الصين في التعامل مع المرض.

ومن باب الوقاية يمكن لأبسط تدابير النظافة الشخصية أن تحميك، خاصة الحرص على غسل اليدين بشكل صحيح وتكرار ذلك على مدار اليوم، خلع الأحذية خارج المنزل وتطهيرها قبل الدخول، وارتداء قناع الوجه عند النزول إلى الشارع، وعدم ملامسة الأسطح في الأماكن العامة.

والاتصال بالجهات الصحية عند الشعور بأي عرض من أعراض فيروس كورونا المذكورة للمرض، هذا كل ما يمكنك القيام به للوقاية من المرض ومواجهة الإصابة في بدايته إن حدثت لا قدر الله.

شركة ركن نجد للخدمات المنزلية تتمني السلامة للجميع وان تنتهي هذه المشكلة علي خير بأمر الله مع ضرورة الالتزام بكافة التعليمات الصادرة من الجهات الحكومية في دول الخليج العربي وكافة دول العالم 

[Total: 1   Average: 5/5]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى